الفرق بين التسويق الفيروسي و الإلكتروني

قلنا فى المقال السابق، إن التسويق الفيروسي، يرتبط بفكرة التناسخ الفيروسي.. ويعمل بشكل فعال حينما يقوم من يستلم “المحتوى أو الإعلان” بتمريره طواعية إلى بعض أو جميع من يعرفهم ويحدث ذلك حينما يروق له أو يجد فيه خفة الدم والمرح أو التميز والابداع.

التسويق الفيروسي

وتصبح الحملات التسويقية فيروسية عندما يَنشر أحدهم “فرد أو شركة” محتوى مرئي يتماشى مع ذوق جمهوره المستهدف، ويقوم الجمهور في مدة وجيزة بنشر هذا المحتوى ومشاركته سريعا كالنار في الهشيم.

ويسعى التسويق الفيروسي في المقام الأول  إلى نشر المعلومات حول منتج أو خدمة من شخص لآخر عن طريق الكلام الشفهي أو عن طريق المشاركة عبر الإنترنت أو البريد الإلكتروني.

التسويق الإلكتروني

التسويق الإلكتروني

التسويق الإلكتروني

هو خلق علاقة اتصال مباشر بين المنتج والمستهلك، وهو مثله مثل التسويق التقليدى ولكن مع اختلاف الوسيلة وهى الانترنت.

الانتشار الكبير للتسوق عبر الانترنت مع جائحة كورونا، جعل السوق شديد المنافسة، وهو ما يفرض التحدي، لـ نجاح التسويق الإلكتروني، عبر الوصول للعملاء، عرض نقاط التميز لدى السلع والمنتجات، وإقناعهم بشرائها.

ولمعرفة منافسيك بشكل جيد، يجب عليك إجراء تحليلات للسوق وتحليل المعلومات حول منتجات منافسيك والخدمات التي يقدموها والتسعير وسياسة المستهلك وغيرها من التفاصيل، وهو بذلك يختلف عن التسويق الفيروسي.

الفرق بينه

تحاول حملة التسويق التقليدية ومنها التسويق الإلكتروني، على معرفة مكان و خصائص الجمهور المستهدف، ثم التأكد من ظهور إعلاناتهم في تلك الأماكن.

بينما تعتمد حملات التسويق الفيروسي على أشخاص آخرين لتوزيع الرسالة الإعلانية عبر شبكات التواصل الاجتماعي. إذ يشارك الفرد جزءاً مثيراً من المحتوى التسويقي مع كل شبكته؛ بعد ذلك، ينقل أصدقاء ذلك الشخص الرسالة إلى شبكاتهم، مما يخلق تأثير كرة الثلج.

والتسويق الفيروسي هو في الواقع نوع من التسويق الرقمي، مما يعني أنه يندرج تحت التسويق الرقمي كفئة فرعية.

عيوب التسويق الفيروسي

يوجد العديد من العيوب للتسويق الفيروسي على النحو التالي:

  • صعب الإنشاء.
  • لا يمكن السيطرة عليه: فالحملات الفيروسية بمجرد بدئها لا يمكن السيطرة عليها، لأن الجماهير تتحكم فيها، و هذا الأمر يضر الشركات في بعض الأحيان.
  • يصعب قياسه.
  • غير متكرر: يمكن تكرار العديد من الحملات الترويجية على مدى فترة طويلة، ولكن يصعب ذلك مع التسويق الفيروسي.
  • يرتبط بالمجهولين والغرباء
  • التشتت بفعل الإنترنت.
  • عامل الإزعاج.

عيوب التسويق الإلكتروني

وفى مقابل التسويق الفيروسي، من عيوب التسويق الإلكتروني:

  • قد لا تهتم بعض الفئات بالشراء عبر الانترنت.
  • الخداع متواجد في الانترنت بكثرة، وللعملاء الكثير من التجارب السيئة مع الشركات الوهمية عبر الانترنت.
  • عدم سرية التعاملات على الانترنت.
  • زيادة فرص سرقة البطاقات الائتمانية .

  شركة شورت كت، إحدى أكبر شركات الدعاية والإعلان فى المملكة العربية السعودية، تملك خبرة كبيرة في التسويق الفيروسي، و الإلكتروني.

بادر بالاتصال بها الآن عبر الهاتف: 0540907692

أهمية ومزايا التسويق الإلكتروني:

فى حال نجاح التسويق الإلكتروني يتحقق العديد من المزايا لك ولعملائك منها:

1_ يوفر مزيدًا من الفرص بأسعار أكثر تنافسية.

2_ المحتوى الجذاب.

3_ سهولة وصول الإعلانات والعروض الترويجية المختلفة.

4_ استخدام عبارات وتصميمات وشعارات مختلفة وجذابة.

5_ زيادة الإقبال على خدمات ومنتجات الشركة وزيادة الأرباح والمبيعات.

6_ التكلفة المنخفضة.

7_ سهولة قياس وتتبع النتائج .

8_ الاستهداف الديموغرافي الناجح.

9_المزيد من التفاعل مع الجمهور.

10_إمكانية التغيير والتحسين المستمر في حملاتك.

المزيد : كيفية إنشاء حملة إعلانية على جوجل ؟؟